مَن نحن

 

رؤيتـنـا

لقد "خُلِق الجنس البشري لكي يحمل حضارة إنسانية دائمة التقدم". هذا ما جاء في النصوص المباركة للدّين البهائي.

إنّ فكرة أنّ لكلّ أمة، ومجتمع، وفرد دوره الخاص ليؤديه في بناء مجتمع عالميّ مزدهر ينعم بالسلام والاطمئنان، تشكل المحور الأساس لعمل مكاتب "الجامعة البهائيّة العالميّة".
 
تسعى مجهوداتنا أن تعكس هذه الرؤية التي ترتكز على عدد من القناعات ذات العلاقة وهي:
  • أنّ البشريّة بأجمعها في مُعتَرَك عمليّة دائمة التطوّر روحانيًا وأخلاقيًا واجتماعيًا وعلميًا.
  • أنّ البشريّة تقف على أعتاب مرحلة جديدة من الترابط العالمي والإعتماد المتبادَل.
  • أنّ السِمة المميّزة لهذه المرحلة ستكون الوعي المتنامي بوحدة الجنس البشري- وهو مبدأ سيؤثّر في كافّة جوانب الحياة المنظَّمة.

 

مَن نحن

تمثّل "الجامعة البهائيّة العالميّة" المجتمع البهائيّ في جميع أنحاء العالم، والّذي يتكوّن أعضاؤه من كلّ جنسية وخلفية دينية وثقافية واقتصاديّة واجتماعيّة، وهو ما يشكّل نموذجًا عن الإنسانيّة جمعاء.

إن "الجامعة البهائيّة العالميّة"، التي تنشط في مختلف الصُّعُد العالميّة بواسطة مكاتبها القائمة في نيويورك وجنيف إلى جانب مكاتبها الإقليميّة في أديس أبابا وبروكسِل وجاكارتا، إنما تقوم بمدّ يد العون والمؤازرة لمنظمة الأمم المتحدة ووكالاتها. تمّ تسجيل "الجامعة البهائيّة العالميّة" كمنظّمة غير حكوميّة في منظمة الأمم المتّحدة عام ١٩٤٨، وتتمتّع حاليًا بالصفة الاستشاريّة في المجلس الإقتصادي والإجتماعي ((ECOSOC، ومنظّمة الأمم المتّحدة للطفولة (UNICEF)، بالإضافة إلى صفة إعتماديّة مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، ودائرة المعلومات العامّة في الأمم المتّحدة. تتعاون "الجامعة البهائيّة العالميّة" مع الأمم المتّحدة ووكالاتها المتخصّصة، إلى جانب تعاونها مع الدول الأعضاء، والمنظّمات الحكوميّة وغير الحكوميّة، والوسط الأكاديمي، وأصحاب المهن المتخصّصين.
وبرؤيتنا للتقدّم العالمي، من منظور بناء المقدرة بشكل رئيسي، فإنّنا نتطلّع جاهدين إلى تمكين فئات أكبر من الناس وبشكل متزايد حتى يتمكّنوا من العمل بفاعليّة نحو خير الجميع في تحسين أوضاعهم روحانيًا وماديًا. ولتحقيق هذا الهدف، نقدّم بصائر نابعة من التعاليم البهائيّة وخبرة الجامعة البهائيّة في العالم في محاولاتها لوضع هذه البصائر قيد التطبيق والممارسة لدعم الجهود لمواجهة التحدّيات العالميّة.

 

مقاربتنا

يمكن وضع عمل مكاتبنا بشكل عام في سياق المساهمة في الحوارات الرامية إلى وضع السياسات الإصلاحية على المستوى العالمي. وهو مجهود يستدعي التعاون مع أفراد، وجماعات، ومنظّمات في فضاءات إجتماعيّة متنوّعة، حيث يتشكّل فيها الفكر والرأي العام والسياسة وتأخذ في التطور. وفي هذا نهدف إلى المساهمة في التشكيل الجماعي للمواقف اللازمة لدفع عجلة الازدهار العالمي وتحقيق العدالة.

لذلك، فإنّ التعاون والبحث والاستقصاء الجماعي هما أمران حيويّان لمجهوداتنا. لذا، فإن التنظيم المشتَرَك للأنشطة، وكتابة مسوّدة النصوص معاً، والاشتراك في اللجان، إنما هو شكل يمكن أن يعبّر عن مثل هذه الشراكة. ويأتي بمستوى الأهمية نفسها سبر غور القضايا والتحري عنها ومواجهة التحدّيات مع الآخرين.
فعلى سبيل المثال، كيف لقطاعات واسعة من الناس أن تساهم بشكل أفضل في بناء مجتمعات نشطة تنبض بالحياة؟ كيف يلزم للعلاقات القائمة بين الأفراد، والجامعات، والمؤسسات أن يُعاد النظر في تصوُّرها من أجل المساهمة بشكل أفضل في التقدّم والتطوّر الإجتماعي؟ كيف يمكن للجهود العالميّة أن تصبح مدفوعة برؤية، ولو مفروضة بالقوة، حول الإزدهار البشري من شأنها أن تعمل على بعث حسّ بهدف مشتَرَك؟

بتعزيز مثل هذه الحوارات ودعمها، تأمل مكاتبنا في المساعدة في توليد معرفة ودراية، ووجهات نظر جديدة حول التحدّيات العالميّة. ولكننّا أيضًا نسعى للمساهمة في المستوى الثقافي التهذيبي وعملية التقدم الحضاري. إنّ ممارسة صنع القرار بشكل تعاونيّ، ووضع إطار لمجهودات حول التقدم في العمل، والمشورة، والمراجعة والتقييم، والقيام بالعمل بأسلوب تعلّمي، وإقامة دعائم الوحدة مع التقدير للتنوّع- كلّ هذه بعضٌ من المبادئ العمليّة لنشاطاتنا.

 

ممثّلون للأمم المتّحدة
والمنظّمات الإقليميّة

باني دوغال
Bani Dugal

الممثل الرئيسي
(الأمم المتحدة- نيويورك)
معلومات عن السيرة الذاتية

باني دوغال
Bani Dugal

الممثل الرئيسي
(الأمم المتحدة- نيويورك)
باني دوغال هي الممثّل الرئيس لـ "الجامعة البهائية العالمية" في الأمم المتحدة. وكجزء من مجتمع المنظّمّات غير الحكوميّة في الأمم المتحدة منذ عام ١٩٩٤، فقد خَدَمت كرئيسة للجنة المنظّمات غير الحكوميّة حول حريّة الأديان أو المعتَقَد، وميسِّر مشارك في المجموعة العاملة في مشروع UN Access، وميسِّر مشارك في حملة GEAR (إصلاح هيكليّة المساواة بين الجنسيْن Gender Equality Architecture Reform)، ورئيسة لجنة المنظّمات غير الحكوميّة حول وضع المرأة، ورئيسة المنتدى العالمي للجنة المنظّمات غير الحكوميّة في منظّمة الأمم المتحدة للطفولة UNICEF وعضو في لجنة التوجيه للجنة المنظّمات غير الحكوميّة في المجموعة العاملة حول الفتيات في UNICEF، وناظم لجنة المنظّمات غير الحكومية حول UNIFEM ، وناظم مناصري الأمن الغذائي الإفريقي. تحمل السيّدة دوغال درجة الماجستير في القانون البيئي من كليّة الحقوق في جامعة (بيس Pace University)، في الهند. وقد كتبت مقالات منشورة، وبيانات وأبحاث. ومارست مهنة المحاماة أمام المحكمة العُليا في الهند قبل انتقالها للإقامة في الولايات المتحدة الأمريكيّة عام ١٩٨٨. من بين العديد من الفعاليّات الرفيعة المستوى التي تحدّثت أو شاركت فيها بصِفة أخرى: مبادرة البنك الدولي الدينية عام ٢٠١٥، ويوم الأمم المتحدة النسوي للحوار بين الأجيال المنعقد في بكين برعاية لجنة تمكين المرأة (CSW) في دورتها التاسعة والخمسين لمجموعة الدول العشرين+، والمنتدى الإقتصادي العالمي (٢٠٠٥، ٢٠١٥)، والهيئة الوزارية بخصوص "المجتمع المدني والتعليم حول حقوق الإنسان كأداة لتعزيز التسامح الديني" (٢٠١٢)، ومؤتمر الأديان العالمي عن الدّين وحقوق الإنسان الّذي عُقد في لاهاي ٢٠٠٨، والمؤتمر الّذي عُقد في ٢٠٠٦ لإحياء ذكرى إعلان الأمم المتحدة حول التسامح الديني وعدم التمييز، ومؤتمر التعاون ما بين الأديان من أجل السلام الّذي استضافه المنتدى الثلاثي المؤلّف من ١٧ دولة عضو، والبنك الدولي، واليونيسكو، ودائرة الشؤون الإقتصادية والإجتماعيّة في الأمم المتحدة (DESA)، ولجنة المنظّمات الدينيّة غير الحكومية في الأمم المتحدة ٢٠٠٥.

ديان علائي
Diane Ala’i

ممثّل
(الأمم المتحدة – جنيف)
معلومات عن السيرة الذاتية

ديان علائي
Diane Ala’i

ممثّل
(الأمم المتحدة – جنيف)
تشغل السّيدة ديان علائي وظيفة ممثّل لمكتب "الجامعة البهائيّة العالميّة" للأمم المتحدة في جنيف، منذ عام ١٩٩٢. شاركت في العديد من جلسات الجمعية العامّة للأمم المتحدة، ومجلس حقوق الإنسان (وسلَفه المفوضيّة السابقة لحقوق الإنسان و والمفوّضيّة الفرعيّة له)، وهيئات الرقابة على إتفاقيّات الأمم المتحدة، بالإضافة إلى المؤتمر العالمي حول حقوق الإنسان الّذي عُقد في فيينا عام ١٩٩٣، والمؤتمر العالمي الثالث لمكافحة العنصريّة الّذي عُقد في دُربان عام ٢٠٠١ حيث كانت رئيسة الوفد المشارك. كما شاركت كخبيرة زائرة في العديد من المشاورات الّتي نُظِّمَت من قِبل المقرّر الخاصّ لحريّة الدين أو المعتَقَد، والاتحاد الأوروبي، والمجموعة العامِلة حول موضوع التمييز ضدّ المرأة في القوانين والممارسة، كما شاركت في منتدى الأمم المتحدة حول الأقليّات عامي ٢٠١٣ و٢٠١٤. هذا ونُشِرت لها مقالة بعنوان "الأقليّات الدينيّة وعقوبة الإعدام- حالة الأقليّة الدينيّة البهائيّة" في مطبوعة بعنوان "حول عقوبة الإعدام في إيران) عام ٢٠١٥. تخدم السيدة علائي كرئيسة للّجنة الفرعيّة للمنظمات غير الحكومية الخاصّة بحريّة الدين والمعتَقَد في جنيف. وتحمل السّيدة علائي شهادات عُليا في العلاقات الدولية من معهد العلاقات الدولية في باريس ونيس Nice، كما تحمل شهادات من المعهد الدولي لحقوق الإنسان في ستراسبورغ ومعهد أبحاث السلام في جنيف.

راشيل بَياني
Rachel Bayani

ممثّل
(مكتب بروكسل )
معلومات عن السيرة الذاتية

راشيل بَياني
Rachel Bayani

ممثّل
(مكتب بروكسل )
راشيل بَياني هي ممثّل المكتب الإقليمي لـ "الجامعة البهائيّة العالميّة" في بروكسل حيث التحقت بالمكتب عام ٢٠١٣. ومنذ عام ٢٠٠٤، عملت السيدة بياني كمستشارة عدليّة وشؤون محليّة للوفد الدائم للوكسِمبورغ في الاتحاد الأوروبي، وكان عملها مرتبطًا بشكل رئيس بقضايا اللجوء والهجرة. قبل ذلك، عملت في البوسنة والهِرسك مع المفوّض السامي للأمم المتحدة للاجئين ومع بعثة حفظ السلام هناك. كما خدمت السيدة بياني مع البعثة الشُرَطيّة للاتحاد الأوروبي في البوسنة والهِرسِك ومع بعثة الأمم المتحدة في قبرص، وكانت تتعامل مع الشؤون القانونيّة. السيّدة بياني مواطِنة في لوكسمبورغ، وتحمل شهادة في الحقوق من جامعة السوربون في باريس وشهادة الماجستير في القانون الدولي من جامعة كامبريدج.

مينج هوِي تشونج
Ming Hwee Chong

ممثّل
(مكتب جاكرتا )
معلومات عن السيرة الذاتية

مينج هوِي تشونج
Ming Hwee Chong

ممثّل
(مكتب جاكرتا )
يمثّل السيد مينج هوِي تشونج "الجامعة البهائيّة العالميّة" في جنوب شرق آسيا، ومركزه في جاكارتا. ويقوم بشكل فاعل بدعم تفعيل المجتمعات الآسيوية والدرجة المتزايدة لتكاملها معًا بتقديم بصائر الجامعة البهائية وخبراتها، خاصّةً كلٌّ من منطقته، وذلك للمساعدة في مواجهة التحديات وتحقّق الحُلم الكبير الذي يقدّمه هذا التعاون المتبادل المتنامي. وبصفته ممثلاً لـ "الجامعة البهائية العالمية" للأمم المتحدة للفترة من عام ٢٠١١-٢٠١٤، عمل السيّد تشونج في مسائل وقضايا من ضمنها التنمية المستدامة وبرنامج التنمية للأمم المتحدة لما بعد عام ٢٠١٥. وشغل مواقع قياديّة في العديد من شبكات المجتمع المدني، وتمّت دعوته للتحدّت في مواضيع مثل التمكين، وعدم المساواة، والتعليم واتّساق السياسات. وُلد السيّد تشونج في سنغافوره، ويحمل شهادة في الحاسوب بمرتبة الشرف من الجامعة الوطنيّة في سنغافوره.

سيمين فاهانده
Simin Fahandei

ممثّل
(الأمم المتحدة- جنيف)
معلومات عن السيرة الذاتية

سيمين فاهانده
Simin Fahandei

ممثّل
(الأمم المتحدة- جنيف)
سيمين فاهانده هي ممثل "الجامعة البهائيّة العالميّة" في مكتب الأمم المتّحدة في جنيف، حيث التحقت بالمكتب عام ٢٠١١، ويتركّز عملها بشكل رئيس على حقوق الإنسان. خدَمت السيدة فاهانده مندوبةً "الجامعة البهائيّة العالميّة" في المفوّضيّة الخاصّة بوضع المرأة، ومفوضيّة التنمية المستدامة والمنتدى الدائم لشؤون الشعوب الأصليّة. كما أنّها شاركت في "المجموعة الرئيسيّة للأطفال والشباب"، بما في ذلك رئيسة تحرير في لجنة التخطيط للمجلس السنوي السابع للشباب في الأمم المتحدة. عملت السيدة فاهانده قبل التحاقها بـ "الجامعة البهائية العالمي" كصحفيّة في وسائل إعلام مختلفة، من ضمنها مؤسّسة الإذاعة الكنديّة. تحمل السيدة فاهانده شهادة في الصحافة والعلوم السياسيّة بمرتبة الشرف من جامعة كليّة كنج في كندا.

دانييل بيريل
Daniel Perell

ممثّل
(الأمم المتحدة- نيويورك)
معلومات عن السيرة الذاتية

دانييل بيريل
Daniel Perell

ممثّل
(الأمم المتحدة- نيويورك)
التحق السيّد دانييل بيريل بمكتب "الجامعة البهائيّة العالميّة" في الأمم المتّحدة كممثّل لها عام ٢٠١١. يشمل مجال عمله: حقوق الإنسان، والمساواة بين الجنسيْن، ودور الدّين في المجتمع، والدفاع عن الجامعة البهائيّة. وقد عمل بشكل مكثّف في برنامج عمل التنمية لما بعد عام ٢٠١٥، وترأس وفد الجامعة البهائيّة لمؤتمر ريو+٢٠. نال السيّد بيريل عام ٢٠١٠ درجة جامعيّة في القانون من كليّة الحقوق في جامعة فيرجينيا، ودرجة الماجستير في القانون والدبلوماسية من كليّة فليتشر Fletcher في جامعة تَفتس Tufts، كما قُبل في نقابة المحامين في ولاية نيويورك. عمل السيّد بيريل مع "الخدمة الدوليّة لحقوق الإنسان" في جنيف، ومع الأمم المتحدة في أندونيسيا ومع منظّمات أخرى في جزر المارشال وتشيلي.

سيريك توكبولات
Serik Tokbolat

ممثّل
(الأمم المتّحدة- نيويورك)
معلومات عن السيرة الذاتية

سيريك توكبولات
Serik Tokbolat

ممثّل
(الأمم المتّحدة- نيويورك)
سيريك توكبولات يتابع دراسته للحصول على درجة الدكتوراة في الطّاقة وهندسة العمليّات في النرويج. وكجزء مكمّل لمساعيه الأكاديميّة، يحاول أن يربط بين اهاتماماته البحثيّة في الإستدامة والمساهمات في حوارات التنمية على المستوى العالمي. وكممثّل لـ "الجامعة البهائية العالمية" في الأمم المتّحدة، يتابع عن كثب برنامج عمل التنمية لما بعد عام ٢٠١٥، ومفوّضيّة التنمية الإجتماعيّة وعمليّات التنمية المستدامة الأخرى. وُلد السيد توكبولات في كازاخستان ويحمل شهادة الماجستير في الهندسة والإدارة المدنيّة من جامعة نوتنجهام في المملكة المتّحدة.

سافيرا راميشفار
Saphira Rameshfar

ممثّل
(الأمم المتّحدة- نيويورك)
معلومات عن السيرة الذاتية

سافيرا راميشفار
Saphira Rameshfar

ممثّل
(الأمم المتّحدة- نيويورك)
سافيرا راميشفار هي ممثّل مكتب "الجامعة البهائيّة العالميّة" في الأمم المتّحدة في نيويورك. قبل ذلك، كانت السيّدة سافيرا تعمل في دائرة الشؤون الإقتصاديّة والإجتماعيّة في الأمم المتحدة. وكمواطنة أستراليّة، عملت في دائرة الحكومة الأستراليّة الاتحاديّة للزراعة في مفاوضات التجارة الدوليّة وسياسات الأسواق للصادرات الزراعيّة الأستراليّة. كرّست السيّدة راميشفار ثلاث سنوات لمشاريع تهدف لتمكين الشباب في أستراليا وفي مجتمعات أخرى في أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ وشمال وجنوب أمريكا. تحمل السيّدة راميشفار درجة البكالوريوس في العلوم التطبيقيّة، والبكالوريوس في الإقتصاد، وشهادة بحثيّة في البيئة، ودرجة جامعيّة عُليا في الإدارة العامّة والحُكم، بالإضافة إلى درجة الماجستير في القانون الدولي من الجامعة الوطنيّة في أستراليا.

شيرفين غيم - مغامي
Shervin Ghaem-Maghami

ممثّل
(الأمم المتحدة – جنيف)
معلومات عن السيرة الذاتية

شيرفين غيم - مغامي
Shervin Ghaem-Maghami

ممثّل
(الأمم المتحدة – جنيف)

 

     

 

تاريخ المشاركة

منذ الأيام الأولى للدين البهائي، في منتصف القرن التاسع عشر، والبهائيون يساهمون في عمليّات معالجة التوجُّه العالمي. ومع تأسيس عصبة الأمم المتحدة، بدأ البهائيّون بتأسيس علاقات رسميّة متنامية مع المنظّمات الدوليّة. وخلال السنوات السبعين الماضية، دعم البهائيّون وساهموا في جهود الأمم المتّحدة في مجالات التنمية الإجتماعيّة المستدامة، والمساواة بين الجنسيْن، وحقوق الإنسان، وإصلاح منظمة الأمم المتّحدة، ومجالات أخرى. كما ستقوم "الجامعة البهائيّة العالميّة" بلعب دور أكثر نشاطًا في النقاشات على المستوى الإقليمي. ولهذه الغاية، فتَحت مكاتب في أديس أبابا وبروكسِل وجاكارتا.

"لقد مرّ الجنس البشريّ، كوحدة عضويّة مُتميِّزة، بمراحل من التّطور تُشبِه المراحل التي تُصاحب عادةً عهد الطّفولة والحداثة في حياة الأفراد. وها هو يمرّ الآن في الحِقبة الختاميّة للمرحلة العاصفة من سنوات المراهقة، ويقترب من سنّ الرُّشْد التي طال انتظار بلوغها."

—رسالة السلام العالمي وعد حقّ